برامج جديدة


    سامحينى حبيبتى يا أغلى حبيبة

    شاطر

    زائر
    زائر

    default سامحينى حبيبتى يا أغلى حبيبة

    مُساهمة من طرف زائر في الجمعة يونيو 27, 2008 4:57 am



    الله يا فلسطين يا غاليتي
    حتى لو لم أرك، فأراك شابة رائعة الجمال بعيون قلبي وأفكار عقلي تصورك لي أحلى الحلوات
    حتى لو لم أولد فيك، فقد ولد حبك معي ورضعته مع حليب والدتي
    حتى لو لم أدرس فيك، لقد علمونا وتحدثوا لنا عن طيبتك، وكرمك، وأخلاقك وعزة أبناءك
    حتى لو بقيت بعيدة عنك، فأنت في القلب ساكنة تدفئين شوقي لك، وفي العقل متواجدة تنشطين أفكاري
    وحتى لو توفاني الله ولم أنعم برؤياك، فسأموت وأنا فلسطينية ان شاءالله أنتمي إليك


    حبيبتي التي لم ولن أبدلك مهما دفعوا لنا من أثمان وإغراءات
    أنتمي إليك بالجنسية وأعتز بإنتمائي إليك يا بلاد أجدادي
    يحزن القلب لبعدي عنك وأبيع الدنيا بدقائق محسوبة علي أملي ناظري برؤية أرضك المباركة
    ويكرمني الله عز وجل بأن أصلي ولو ركعتين في المسجد الأقصى، مسرى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم


    أدعوا الله أن يجازي كل من باع فلسطين وقبض الثمن بدءا بآبائه ومروراً بمن يبيع ما تبقى منها ومن شعبها
    وهم من يساعدون على الفتن من أجل الحفاظ على كرسي أو منصب
    أهلهم باعوها زمان وأولادهم يتابعون المسيرة وينتسبون للإسلام
    يفعلون الخير في مكان ويبيعون أوطانا من أجل مصالح لبلدهم وحفاظاً على الكراسي والمناصب الدنيوية
    يساعدون على قتل شباب مسلم وأخوة بين بعضهم
    والبعض يحب أن يتفرج ويستمع ويحسب ما الذي أُزيح من أمامه ليحافظ على كرسيه أكثر


    حسبنا الله ونعم الوكيل في من تستهويه كراسي الدنيا
    حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم


    الشكر والحمدلله رب العالمين أنا فلسطينية وأحب أن أقولها ليسمعها من لم يعرفها
    صحيح أنهم في خرائط العالم في الخارج، البعض لا يذكرها على الخريطة
    وصحيح أن بعض القنوات المسلمة تنطلق من دولة عربية تذكرها على الخريطة (إسرائيل) لمصالح و تطبع معهم
    وصحيح أن هناك من يتناسى أنه فلسطيني لأنه يحمل جنسية أخرى لأنها أعطته إستقرار له ولأهله وأولاده
    وغفل عن أمور أهم من ذلك
    وصحيح أشياء كثيرة في جعبتي، تؤلمني وتوجعني لأنها تأتي من قريب أو حبيب


    و لكن أنا وكثيرون مثلي
    لن أرضَ بأن أبيع جنسيتي الفلسطينية حتى لو كان عنوان جواز سفري وبطاقة هويتي أني لاجئة
    و الله أشعر بفخر أني ما زلت لاجئة على جواز سفري،
    أنظر إلى الكلمة وأقول الحمدلله على لجوئي حتى أبقى أنتمي إليك
    فما أحلى اللجوء والحفاظ على الوطن على أن أحصل على كل جوازات السفر من العالم
    التي لن تغير من انتمائي الداخلي شيئاً مهما قدمت لي البلاد الأخرى
    ما تقدمه لأهلنا وشبابنا وأولادنا ولي عندها لن يكون إلا هبة مدفوعة مسبقاًَ وتبعاً لمصالح


    إليك يا فلسطيننا الغالية كل الحب وأروع إحساس أخبئه لك بين ضلوعي
    يا من ترابك لن يوازيه تراباً ولا قيمة في نظري
    إليك حبيبتي أدعو الله أن يحميك ويحفظك ويردك إلى أهلك ان شاءالله
    إليك أيتها الأم و الأخت التي يحاول أخوتها قتلها ويتفرجون على جرحك ينزف ويدمي ونسوا أنك عربية إسلامية


    مهما قلت فلن أوفيك حقك يا بلد الديانات
    سامحيني حبيبتي
    سامحينا كلنا كل من ينتمي إلى أمة الإسلام والأمة العربية، كلنا مقصرون معك ولك علينا حق
    و الله تدمع عيناي وأنا أكتب لك رسالتي وأتمنى أن أسقي ترابك بها
    و أدعو الله أن أموت وأنا أمسك ترابك الذي لن يدفئني سواه
    فلو أحاطوني بكل وسائل التدفئة في الخارج ستبقى روحي من دونك باردة


    أنت الحبيبةالتي أحببت منذ صغري
    وأغرمت بها في شبابي
    وسأبقى أعشقها حتى مماتي إن شاءالله


    تقبلي حبي حتى لو أخطأنا معك فأنت كريمة ورائعة ولن تبخلي علي بحبك
    ومهما أحببت في حياتي فلن أحب مثلك، لأنك لن تخذليني كما قد يخذلني سواك
    فأنا ابنتك والأم لن تخذل ابنتها ان شاءالله


    أعذروني على إطالتي، فهذه رسالة خاصة إلى حبيبتي
    ولأني أفخر بحبي لها فأردت أن أحبها أمام الملأ فأصبحت عامة
    أعشقها أمام الجميع وأغار ممن قد يحبها أكثر ولكن سأقدره أكثر
    لأنه إستطاع أن يحبها أكثر و يستشهد على ترابها ويعاني ما يعاني في الداخل


    و السلام ختام و خير الكلام و الصلاة والسلام على رسول الله


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 7:16 pm