برامج جديدة


    عندك مشكله ؟ تعلمي كيف تتجاوزيها

    شاطر

    زائر
    زائر

    default عندك مشكله ؟ تعلمي كيف تتجاوزيها

    مُساهمة من طرف زائر في الجمعة يونيو 20, 2008 11:27 pm


    فتشي عن نفسك وانظري هل هي طالبة حق أو بهتان،
    وإذا ما توصلت إلى ذلك فلا تنسي بعد ذلك تحديدالهدف المرجو منك
    لا تبحثي عن السعادة خارج إطار رضا الله.
    اعلمي" أن القلب في أصل الوضع سليم من كلآفه، و الحواس الخمس توصل إليه الأخبار فترقم في صفحته، فينبغي أن تستوثق من سد الطرق التي يخشى عليه منها الفتن، فإنه إذا اشتغل بشيء منها أعرض عما خلق له من التعظيم للخالق والفكر في المصالح ورب فتنة علق بها شباكها، فكانت سببا في هلاكه
    اجتازي مرحلة الضياع بشتى أنواعه،
    وابحثي عن مأوى يأوي إليه قلبك وخير مأوى التوبة و الرجوع و الإقرار بالخطأ،ولا تنسي أن تغسلي توبتك بدموع الضراعة و الالتجاء، فالله يحب التوابين ويحب المتطهرين.
    إذا أصبت بالأرق فتذكري أن الله ينزل إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من كل ليلة
    فيقول: " من يدعوني فأستجيب له! ومن يسألني فأعطيه! ومن يستغفرني فأغفر له" تسلحي بالدعاء وإسألي الله الثبات وكرري قوله صلى الله عليه وسلم: "اللهم يا مثبت القلوب ثبت قلي على دينك
    حاربي كل دعوة سفور أو هجوم على الإسلام
    بالكلمة المقروءة و المسموعة شعراً كانت أو نثراً، ولتكن كلماتك عزة وثباتاً أمام الباطل.
    الله جميل يحب الجمال،
    فاهتمي بمظهرك، ولكن لا تجعليه شغلك الشاغل، ولا يكن سبباً فيا نصرافك عن أداء الواجبات كمساعدة والديك وغيره من الأمورالمهمة.
    لا تقلدي إلا في الخير وفي حدود المقبول شرعاً و عرفاً،
    وابحثي عن صور التقليد الإيجابية كالإبداع والابتكار في فن من الفنون المفيدة، والبحث عن أهم ما توصل إليه في مجال التكنولوجيا، وأخص بذلك الحاسب الآلي و الإنترنت وفي كل ما يساعد على رقي مجتمعك. حاولي التكيف مع المجتمع و الحصول على تقدير واحترام الآخرين بالكلمة الطيبة،والمعاملة الحسنة، وبالسؤال عن الغائبات من جماعتك،وهذا يقوي رابطتك بهن، وهذه حاجة نفسية لا يمكن تجاهلها على اعتبار أن الإنسان مدني بطبعه واجتماعي،وابحثي عن مايلائمك في داخل جماعتك،ولا تنتظري من يكتشفك بل قدمي ما لديك وتذكري أن "الذين يوضعون في المكان الملائم، ويرتادون الأماكن المناسبة لهم وتبرز أسماؤهم في صفحةالاجتماعيات وينالون الابتسامة
    والاستحسان من الآباء و المدرسين إنما يتحقق لهم الاحترام و الرضا عن مكانتهم"
    المشاكل الأسرية في هذه الحياة كثيرة ولا يمكن للإنسان أن يتجاهلها،
    ولكنه يستطيع أن يتكيف معها بالحصول على رضى الوالدين قبل كل شيء، ثم بالحوار الإيجابيا لهادئ و الصبر، وإذا صعب عليك الأمر فاستعيني بأحد أفراد العائلة ممن يرجع إليهم وإليهن لمحاولة حل مشاكل إهمال الوالدين، ومتى أشكل عليك شيء فقلوب طالبات وطلاب العلم من العلماء لك مفتوحة.ثم إنه مهما ازدادت حدة المشاكل الأسرية فهذا لييس بمسوغ أو سبب يدعوك لزعزة ثقتك بنفسك، أو أن تلغي شخصيتك أمام الآخرين، كما يحدث في علاقات الفتيات ببعضهن البعض، وتذكري أن العالم يضج بالمشاكل المتفرعة، ثم لو سألتي نفسك ماذا يمكن أن يحدث لو كانت هذه المشاكل أكبر مما هي عليه؟ ومتى ما عصفت بك مشكلة فتذكري أخواتك البوسنيات و الشيشانيات و الكشميريات و . . . وهذا بدوره يهون عليك المشكلة.
    اختاري الصحبة الصالحة والجماعة التي تقطف ثمارها،
    قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "عليكم بالجماعة وإياكم و الفرقة، فإن الشيطان مع الواحد وهو من الأثنين أبعد، ومن أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة".

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 4:25 am